عن المدرسة

الرؤية

إعداد قادة قادرين على مواجهة تحديات المستقبل خلقياً وعلمياً وتكنولوجياً.

الرسالة

إعداد قادة قادرين على مواجهة تحديات المستقبل خلقياً وعلمياً وتكنولوجياً.

فلسفتنا

تؤمن مدارس علم وبناء بحق جميع الاطفال في تعليم صحي وآمن ، والتعبير عن آراءهم وأفكارهم بحرية ما يمكنهم من .التطور فكرياً واجتماعياً.

تشهد المجتمعات انفتاحاً كبيراً على بعضها، حيث يزداد اختلاط الشعوب وتفاعلها يوماً بعد يوم. هذا الواقع يتطلب تدريب الأطفال على تفهم اختلاف الآخرين، واحترام فكرهم، وتبني مبدأ المساواة كأساس للعدل.·

إن التفكير الناقد هو أساس المعرفة والإبداع، نستخدمه لتحليل مشكلاتنا ومواجهتها وتخيل الحلول المختلفة وتبني الأنسب منها.

وهو أساس التعليم الحديث، حيث لا مكان للتلقين·

العملية التعليمية، عملية ديناميكية بين طرفين هما: المعلم والتلميذ، وهما كيانان مستقلان، كل له قيمة في ذاته، وعلى هذا الأساس تتحدد العلاقة الإنسانية بينهما بكونها علاقة أفقية. علاقة تقوم على الاحترام المتبادل والمحبة والحوار. ·

تُعزّز المدرسة جميع طلبتها بمهارات القرن الواحد والعشرين المختلفة، كالتفكير الناقد، والتعاون، والتواصل، وحل المشكلات، والإبداع والابتكار، مع التركيز على استخدام التكنولوجيا كمهارة أساسية للتواصل.

كلمة الرئيس

أُسست مدارس علم وبناء الأهلية عام 1437هـ 2016م في مبنى تعليمي صُمم على أحدث المواصفات الهندسية، وجُهز بآخر ما توصلت إليه التقنية الحديثة في التعليم.

بدأت المدارس خدماتها التعليمية لمرحلتي الحضانة والروضة بتقديم برنامج التعلم الذاتي الوزاري المدعم بالمناهج الإضافية في اللغتين العربية والإنجليزية، والصحة واللياقة.

تسعى الإدارة إلى توفير بيئة تعليمية ثرية للأطفال وسط أجواء آمنة نفسياً وبدنياً. افتتحت المدارس عام 1438هـ، 2017م الصفوف الأولية من المرحلة الابتدائية للبنين والبنات في قسم مستقل عن مرحلة رياض الأطفال وعنيت بتوفير المرافق التعليمية المتنوعة مثل المرسم، مركز مصادر التعلم، مختبر العلوم، معمل الحاسب الآلي، المصلى، الصالة الرياضية، قاعة المسرح والسينما التعليمية.

تهتم المدارس باختيار أفضل الكفاءات التعليمية من أوائل الخريجات الجامعيات لضمهن إلى كادرها التعليمي، وتضع الخطط التدريبية لضمان التحسين المستمر لأدائهن، كما تعنى بتحقيق أعلى معايير جودة الأداء المدرسي بمشاركة فريق العمل وأولياء الأمور ونخبة مختارة من المجتمع الخارجي.

.نعمل جاهدين لتحقيق رؤية المدارس ويهمنا دعمكم.